حتى اليابان يراها المكفوفين ونحن لا نراهم!

كتب في: 16 فبراير 2008 تحت تصنيف: حكايا يابانية 17٬612 قراءة

اليابان - طوكيو

في يوم جميل تجولت مع “أناكو” في البلدة القديمة واستغربت عندما قالت بكل لطف لا تمشي على اللون الأصفر في لأنه مخصص للمكفوفين!، لم أستوعب ما قلته هل يفرق المكفوفين بين الألوان حتى يعرفوا اللون الأصفر!.
استغربت ولم أسألها لماذا؟.. ولكن بدأت في التركيز على الرصيف.. فحجر الرصيف له لونين  داكن محمر والآخر أصفر، بينما كان اللون الأول يختلف من رصيف إلى آخر ثبت اللون الأصفر في الجميع..
أكاد أجن ما الذي يجعل المكفوفين يميزون اللون الأصفر..

دققت مرة أخرى في حجر الرصف ولاحظت النقش يختلف بين اللونين، وللون الأصفر ثابت دائماً نقش طولي في جميع المدن التي زرتها في اليابان ابتدءاً من طوكيو العاصمة حتى أوساكا المجاورة لها وأوكيناوا في عرض المحيط والجزيرة الصغيرة جداً اشيقاكي وانتهاءً بالعاصمة القديمة كيوتو، حتى عندما تقف “القاطرة” أو “الباص” يفتح الباب بالقرب من الرصف ذا اللون الأصفر فله انحناء مختلف إلى أن يستقيم..
وفي إحدى الرحلات دققت النظر في وجوه ركاب المقطورة بعد يوم دراسي حافل، ويا محاسن الصدف، استرعت انتباهي فتاة تجلس قرب الباب ومعها عصا الكفيف، إن كنت تعاطفت مع هذا الجمال الخاص جداً، الذي لا أراه كثيراً، ولكني قررت أن أتبعها لأرى كيف تميز اللون الأصفر، ووسط استهجان زملائي الذين لا يعرفون عن ماذا أبحث وقد أنهكني التعب منذ ساعات الصباح الأولى إلى وقت متأخر من المساء، تبعتها وهم مستاءون ما الذين سفعله؟ وأين ذهب؟ فلم يستطع أي منهم اللحاق بي..
من باب المقطورة استشعرت بعصاها النقش الموجود على اللون الأصفر وبدأت تتبعه إلى أن خرجت من المحطة ومن ثم سارت على اللون الأصفر بخطى ثابتة وبدون قائد مستشعرة بعصاها خطوط النقش، هنا زال الاستغراب وعدت إلى حيث أتيت متأملاً أن يكون القطار في انتظاري..
هنا نرى كيف استطاع اليابانيون دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بطريقة لا تضايق أحداً ويحترمها الجميع، ويقدرون خصوصية الفرد فاللون لكي يميزه من يرى فلا يسير عليه.. بينما النقش لكي يميزه الكفيف ويسير عليه..
أتساءل عند رويتي كيف تتحول أرصفة الرياض إلى مساحات كبيرة للمشاة ويعاد رصفها بناءً على ذلك بينما لا تحترم خصوصية ذوي الاحتياجات الخاصة في هذا الشأن..

تدوينات ذات صلة:
العمل ثم العمل.. لنحقق الأمل كاليابانيين..
العقاب الياباني
الأسرة.. التربية.. التعليم.. يا أحمد الشقيري!
ذكريات عيد الحب..

29 قراء تعجبهم التدوينة.

Share
نسخة للطباعة نسخة للطباعة أرسل لصديق أرسل لصديق

تعليق 44

  1. يقول ميّ:

    يا إلهي !!

    اليابان .. أتوقع لا يحق لنا مقارنة تجاربهم بنا ..

    فكرة رائعة ! عمل رائع ! شكراً على مشاركتنا بهذا الحديث الرائع ..

    سؤال .. هل تدرس في اليابان ؟

  2. يقول Photon:

    عجيب !!

    صدق انها اليابان ..

    يعطيك العافيه ، احنا خلينا نصلح طرقنا اول 🙁

  3. يقول أبو نايف:

    ثقافة احترام الإنسان دائماً ما تكون عالية في المجتمعات المتحضرة، أما في دول العالم الثالث فالامتهان هو ما يلقاه الإنسان.

  4. يقول عابر سبيل:

    الغرابة هنا تكمن في بساطة الفكرة، فبدلا من اختراع أجهزة بالمليارات وتطويرها، والخوف من فشلها، كانت هذه الطريقة البسيطة، الذي يتعلمها الكفيف بكل سهولة، ويحترمها كذلك المبصر،

    أذهلني ما كتبت وللمرة الأولى أسمع بهذا الأمر، مع اننا في الإمارات يحاول المسؤولون قدر المستطاع توفير سبل الراحة لذوي الحاجة فترى مواقف السيارات المخصصة لهم في كل مكان وبالقرب من جميع البوابات، لكن الخط الأصفر، طريقة لابد من التفكير بها حقا.

    أشكرك

  5. يقول معانق:

    السلام عليكم

    على كثر اندهاشي من مقدرة اليابانيين لتطويع الاعاقه ودمج المعاقين مع الاصحاء

    الا اني اندهشت اكثر من الاخلاااااااق الحميده التي يتميز بها الاصحاء بعدم المشيء على اللون الاصفر
    او حتى ربما التفكير بمضايقتهم والاستخفاف بهم

    ليتنا مثلهم او بنصف اخلاقهم

    ونحن الافضل بالتأكيد من ناحية ديننا القويم واستدلالنا بالايه الكريمه

    والتي افسرها باننا خير امة اخرجت للناس

    لكن كما قال احد العلماء عند ذهابهم لأحدى الدول الغربيه الكافره

    ماذا وجدت

    قال وجدت اسلام بلا مسلمين

    الف تحيه وتقدير لك اخي

  6. يقول asma:

    على القدر الذي أرى فيه التقدير الذي يلقاه ذوي الاحتياجات الخاصة في ماليزيا إلا أنّ هذه الفكرة لما نستخدمها بعد..
    بفكرة بسيطة جداً استطاعوا تنفيذ الكثير من أجل شريحة موجودة في الشعب..
    على عكس دول كثيرة تحاول التخلص منهم نجد دولاً أخرى تهتمّ بهم!!

    كل الشكر محمد 🙂

  7. يقول سفير الحزن:

    السلام عليكم

    أستاذي المقارنه شبه معدوووووووووومه أن لم تكن معدوووومه أساسا بيننا وبينهم
    فنحن المبصرين لم نسلم من الاذى فما بالك بذوى الاحتياجات الخاصه
    وابسط مثال مايحدث لهم من الاشخاص السويين الاصحاء عندما يضايقونهم في اماكن الوقوف
    الخاصه بهم ناهيك عن انواع الاستهجان التي يطلقوووووونها عند مرور ذوي الاحتياجات
    فالمشكله كما ذكر اخي الكريم ابونايف هي من مبدا ثقافه احترام الناس
    فلا عجب ان نرى العالم يسبقنا ونحن في موقع ( مكانك سر )
    وللاسف سبقونا بما اشتمل عليه ديننا الحنيف ونحن اولا به
    وشكرا لك ايها المبدع في التفكير الراقي في التعبير………..

  8. مي: كنت في اليابان مع نهاية القرن الماضي..
    Photon: شكراً على المرور..
    أبو نايف: أوافقك الرأي..
    عابر سبيل: يهتم بهم المسئول أتفق معك على استحياء، والمشكلة الأهم عدم احترام المجتمع لهم.
    معانق: مشكلتنا تكمن في بعدنا الأخلاق، بينما قال الرسول صلى الله عليه وسلم “بعثت لأتمم مكارم الأحلاق”..
    asma: أشكرك على المداخلة..
    سفير الحزن: أتفق معك..

  9. يقول AbOd:

    اليابان وما ادراك مااليابان

    اكثر الدول التي ارغب بزيارتها 🙂

    يحق لهم مالايحق لغيرهم فهم يابانيون 😉

  10. يقول غلا:

    للاسف لا وجه للمقارنه
    مشكور

  11. يقول مجرد قلم:

    والله اول مرة اسمع بهادا الشي

    بجد حضارة مو هينة

    متى نتعلم ونصير زيهم ؟؟؟

  12. يقول نونو:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الله يعطيك العافيه عاالموضوع الرائع

    واوا فقك الرأي

    وصدق من قال اسلام بلا مسلمين تحيه وتقدير لك اخي

  13. يقول حنين:

    مشكور أخوي على الموضوع ولكن هل يوجد وجه مقارنه بين اليابان والرياض ولو بأي شكل ما ؟؟؟

    فالفرق واضح وأذكر جيداً ما قلت عن اليابان حين عودتك من الدراسة في اليابان …

    تقبل فائق حبي وتقديري ،،،

  14. يقول قمورة:

    اخ بس متى نهتم بغيرنا كل حد ما همه الا نفسه وبسسسسسسسسسسسس

  15. يقول Amin:

    في ماليزيا نفس الشي اللي قلت عليه
    وتوي ادري منك انه للمكفوفين
    كنت مرات امشي عليه ما دري وش السالفة ههه
    يعطيك العافية عالمعلومة

  16. […] حتى اليابان يراها المكفوفين ونحن لا نراهم […]

  17. السلام عليكم..
    خصص أحد خلفاء الدولة الأموية لكل كفيف قائدا, واليوم بعد مرور ثلاثة عشر قرنا تأبى هذه الدول العربية المتخلفة حتى تخصيص جسر مشاة يمكن المكفوفين من اجتياز الشوارع الكبيرة!!!
    لقد وقفت على طرف الرصيف لمدة تزيد عن ربع ساعة لأجتاز الشارع إلى الضفة الأخرى حيث مركز التسوق, وفي النهاية عدت إلى أطفالي خالي الوفاض منكسر النفس عاجزا عن الإجابة عن أسئلتهم: بابا أين الخبز والحلاوى ووو…
    حتى المسجد القريب من منزلي لم أعد أصلي به كثيرا؛ لأنني كدت أدهس مرتين على الأقل تحت عجلات السيارات العابرة بسرعة فائقة…
    مع هذا يا سيدي صدقني أنا لا أريد رصيفا ملونا ومنقوشا, يكفيني أن يكون الرصيف مستقيما ومستويا غير مملوء بالحفر والتكسيرات والنتوءات, أريد أيضا جسر مشاة يغنيني عن تسول الناس الإمساك بيدي لأعبر الطريق, وليتهم يفعلون, بعضهم يدعني ويذهب, والآخر يقول: تعال نكسب فيك أجر, وربما يضيف: أين أهلك لا يمسكونك؟ منذ متى وأنت أعمى؟ كيف تستطيع صعود الدرج؟ كيف تستحم؟ هل زوجتك عمياء مثلك؟ هل لديك أطفال, وكم عددهم, وهل هم عميان مثلك؟ كم راتبك؟؟؟؟
    رجل يمسك بيدي ويلقي علي هذا الزخم من الأسئلة وقد جعلتني الدولة التي لم تهيئ لي وسيلة العبور بحاجة إليه لأقطع الطريق, موقف صعب يجلعني لا أستطيع إلا أن أرضي فضوله, على الأقل كلون من رد الجميل.
    ناهيك عمن يستهزئ ويطلق الكمات الساخرة ليس في الشارع أو في المحال التجارية أو على شاطئ البحر بل وحتى في الحرم الجامعي على أنها ليست ظاهرة (أعني السخرية) والحمد لله, كما أنني ككفيف واعي مثقف لا أعيرها أي اهتمام لكن ليس كل المكفوفين مثلي فمنهم من تحوله مثل هذه الكلمات إلى انعزالي كاره للمجتمع ومن حقه أن يفعل ولا ألومه.
    ليست المصيبة الكبرى أن تولد معاقا فالإعاقة قدر ويمكن التكيف معه, المصيبة الكبرى أن تولد معاقا في دول معاقة ومجتمعات لا ترى في المعاق إلا جواز عبور إلى الجنة, أعني أنها لا تحترمه لذاته ولا تقدر احتياجاته, ولا عليك من هذه التهويشات كدمج المعاقين في المدارس العامة فهي قرارات عشوائية غبية تطبق في مجتمعات غير مهيئة لا ثقافيا ولا تقنيا؛ لذا تجلب على المعاقين المزيد من المصائب وتساهم بشكل مباشر أو غير مباشر في مضاعفة همومهم ومعاناتهم.
    قد يمتد الكلام كثيرا لكنني فقط أحببت أن أقدم صورة عابرة عن حياة صعبة يعيشها الكفيف, ربما يقرؤها من بيده شيء فيستطيع تقديمه يوما ما أو نقلها إلى من يستطيع ذلك.

    أشكرك على اهتمامك ودمت بخير

  18. يقول مشعل العنزي جريدة الرياض:

    والله يامحمد انك لمست جرحا من الصعب ان يتم علاجه شفت احديتبرع بسيارات للمعاقين او يسوي له جسور مشاة او يقيم لهم مدارس متقدمه للتعامل معهم وياقلب لاتحزن

  19. اليابان متقدمة عنا بسنوات كثيرة في جميع المجالات حتى في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة ..

    تسلم يمناك يامحمد على الكتابة الأكثر من رائعة 🙂

  20. يقول خالد:

    أبو نايف Says:

    “ثقافة احترام الإنسان دائماً ما تكون عالية في المجتمعات المتحضرة”

    نعم، ولذلك نسبة الإنتحار والشذوذ والزنا والعري والتفسخ الأسري و وغيرها من الأمور المرتبطة بالتحضر مرتفعة جداً في دول العالم المتحضرة كما تفضلت.

  21. يقول غمدان عدنان الدقيمي:

    اليابان حقا مجتمع يحترم حقوق وخصوصيات الأخرين أما نحن العرب الله يعين بس

  22. يقول ابن البصرة:

    غدا سوف تكون لنا جلسة في مدينة البصرة في جمهورية العراق وتصورا اننا ننقاش موضوع معاناة الطلبة المكفوفين بعد التخرج من السادس الابتدائي لان المدارس العادية (مدارس الاصحاء ) لاتستقبلهم وبححج واهية فنحن لحد الان التعليم غير متوفر لديهم اما تحديد ارصفة وشوارع للمكفوفون ربما يحدث هذا عندما ياتي من يحكم وفق لمبدا المساواة والعدالة واحترام حقوق الانسان . واخيرا اشكرك عل هذا المقال الجميل والذي سوف احاول الاشارة له ربما نجد من يخجل من نفسة لبعض المسؤلين

    تحياتي ابن البصرة

  23. يقول سدين عباسي:

    شكرا لك على المقالةكتير حلوة أتمنى أن نرقى برعاية من يحتاج بتقديم مثل هذه الإجراءات الراااااااااااااااااااائعه

  24. يقول PASSION:

    ابهــــــــــآر ،

    ألجمتني و الله ،

    شكرآ على الروعهـ في حديثك ،

    موضوع استثنآئي رآئع !

  25. يقول HaDoOoLa:

    في الوقت الذي نخطط فيه للمستقبل .. كانت اليابان قد وصلت إليه

  26. يقول فلانة:

    آخ بس ياليابان

    أي عشق يدفعني إليكِ

    ليتني يابانية بس

    ملينا من الغبرة والشهبة بكل مريس خلاااص يكفي

    من جد هالدولة مو ناقصها الا الإسلام .. طبقوا كل اللي امرنا فيه الاسلام واللي عجزنا احنا نطبقه واخزياه بس

    اصحوا يازعماء يامسؤولين
    اصحوا يا مسلمين

    يا أمة ضحكت من جهلها الأمم

    آخ بس
    تشكرر ياسيدي ،سلام

  27. يقول أشراقة الغد:

    اليابان..
    دولة أستطاعت أن تلملم شتاتها وتجلس على عرشها في 7 سنواااااات فقط ..
    اليابان..
    دوله أستفادت من حربها مع الأمريكان وحولتها من نقمة إلى نعمة عظيمه يتعجب بها كبار العلماء والمفكرين …

    فياليتنا نحقق ربع ماوصلوا له اليابنيون… ولكن …!!

    نحن شعب أغلبنا أغلبنا يتأثر بمايرى ويسمع وعند الفعل لايعمل ..

  28. يقول تكهن:

    أبصم لو ترتفع المعايير التعليمية عندنا اكثر .. والوعي الديني والتربية الصحيحة !!

    وابعدنا الافكار التشائمية والسوداوية .. والاشياء السلبية الكثيرة !!

    اللي اموت ولا تخلص .. كاااان صرنا الافضل …

    ( كنا الافضل ولكن ………… )

    انظروا ماذا فعلوا .. سبقتنا وخلاص السباق ونحن بمكاننا ..!!

    اليابان .. بصوب وحنا بصوب !!

    نحتاج لتجديد بكل شي عندنا ،

    وثقة وعزيمة واشياء كثيرة .. بس الكلام مافيه فايدة ..

    التطبيق اهم وافيّد ..!!!

    لكن في ظل وضعنا هذا … ( عشم ابليس بالجنة )

  29. يقول ربىآ:

    سلااام..

    الله الله علييهم ,, ياليتني منهم بس ..
    المكفوفين يرونها ونحن لا نراها 🙁
    نعم إن اليابان استفادت من حربها مع امريـكا.والدليل نهضتها..

    والله بس ناقصهم يقولون ((لاإله الا الله))
    هناك إسلام بلى مسلموون..

    علم+اخلاق+عمل=نهضه ..

    تحياتي لكم ..

  30. يقول واقعيةجدااا 0000:

    اعجبني الموضوع جدا وتمنيت اني يابنيه او اعيش في اليابان ..لكن تبون الصدق لوشفت الطريق هذا فاضي وانا في الزحمه اول وحده حروح امشي فيه ولوعندي سياره والمكان زحمة وموقف للمعوقين فاضي حاركن فيه !……….وهذا اللي حاصل
    فيامن اعجبت بشعب اليابان تعال نطبق ما يفعلوه وابدا بنفسك فيما تقدر ولو قال كل واحد فينا انا اطبق وغيري مايطبق عز الله ما وصلتو لشي لذالك يامن اعجبت بهم طبق ما تستطيع بنفسك وكن قدوه لغيرك ولاهل بيتك وفي عملك وربي ابنائك على ذالك .. ثم تفرج علينا ويعرفو المسؤلين ان احنا شعب نقدر بعض ونحترم بعض ويبدو يبنو لذوي الاحتياجات الخاصة الجسور واللي تامرون به لكن مسالة وقت والوقت هذا يعني 20 سنه قدام بيشوفوه الاجيال الجايه وهذا اللي حصل في اليابان
    تحياتي لكم

  31. يقول هذام:

    كم نحن بحاجه إلى صورة من القرآن الكريم وهي صورة العصر
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    بسم الله الرحمن الرحيم ” والعصر(1) إن الأنسان لفي خسر (2)إلا الذين أمنو وعملو الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر(3)

  32. يقول JOOD:

    اعجبني الموضوع كثيييير
    هذي الاخلاق وادب التعامل اللي وصى به ديننا بس وين اللي يطبق مع انهم غير مسلمين الا انهم في الاخلاق والاحترام والتعامل افضل مننا بكثيييير

    وبما اننا نتحدث عن اليابان فياليت تتابعوا برنامج خواطر 5 وقتها بتشوفوا الفرق الشااااسع بين اليابان والعرب بصراحه شيء لا يوصف ,,,,

    تحيتي لكمـ

  33. يقول عابر:

    مصيبتنا في شيء واحد فقط لاغير ومتأكد أخوي محمد فيه وهو بعدنا عن الدين والمنهاج الصحيح (التطبيق طبعا)
    والسلام عليكم
    جزاك الله خير على الموضوع

  34. يقول ايما:

    اليابان
    عشقي المجنون …
    اعشق هالبلد منذ الصغر … واتمنى ازورها
    مقاله جميله

  35. يقول jjdgst:

    ااااه بس ياليابان
    من جد احس شوي ورح اموووت من القهر ..!!
    هذي البلدان صح موو ….
    ليتهم اول يصلحون الشوارع المكسرة بعدين يجون يسوون طرق للمكفوفين ..
    يا ناااس نتحلم بس اننا نصير زي اليابان او ربعها … تصدقون كأنهم هم المسلمين!! طبقوا كل ما يقوله الاسلام عندهم … الابتسامة.. الاحترام..كل شيئ

    في امان الله

  36. يقول حفصــة:

    يبدو ان اليابانيين أثرو فيك تأثيراً بليغاً , ههههه

    وهذا ملاحظ بكتاباتك و خلفية مدونتك التي تحمل كتابتهم .. لا أشُك بهذا لحظةً .. دائماً النــاجحين هم مصدر التأثير ..

  37. يقول سارة:

    سلمة يدينك
    من جد وين حقوقهم
    والي يرفع ضغطي الناس الي تشوف المعوقين عقليناً او جسدين يطالعونهم بنظرات كانهم جايين من كوكب اخر؟؟؟

  38. في الحقيقة شاهذت حلقة في قناة ام بي سي عن حياة المكفوفين في اليابان وأنا جد مندهش ومعجب بهذا الإنجاز للمكفوفين في اليابان.

  39. يقول عيونستان:

    ليس هذا اكتشاف ياباني لحقوقهم، بل هو التزام ياباني بحقوقهم

  40. يقول فوركس:

    اليابان متقدمة عنا بسنوات كثيرة في جميع المجالات حتى في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة ..

    تسلم يمناك يامحمد على الكتابة الأكثر من رائعة 🙂

  41. ر ررررررررررررررررررررررررررررررررررررررهيبة اليابان وما ادراك ما اليابان والله خااطري اروح لها بس للاسف الضروف قاسية اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه ياليابان في شيء ما سوته للاسف لا كل شيء عندهم قديم عندنا جديد ههههههههههههه

  42. يقول محبة احمد الشقيري في الله:

    اثارني العنوان وفعلا انا شاهدت هذا الشئ بأم عيني
    في أحدى حلقات خواطر لاحمد الشقيري
    فعلا ياريت يكون الاهتمام بهذه الفئه وخاصه نحن في العراق المكفوف محروم من كل شي ليس البصر فقط وهو اغلى شي

  43. يقول معز الجزائر:

    ههههههه يا اخي تقارن اليابان بالدول العربية ان الفرق بين اليابان والدول العربية كالفرق بين الارض والسماء اليابان دولة تساوي ربع العالم وحدها وما تملكه وتمتاز به اليابان لن تراه في اي دولة اخرى في العالم اقولك شيئ لا اشك ان اليابان ستتربع على عرش العالم تقنيا وعلميا وثفنيا هههههه
    زائر من الجزائر

  44. السلام عليكم مرحبا
    أنا من المكفوفين
    أبرز ما نعانيه ليس عدم توفر التسهيلات في الطرق والحياة اليومية
    نحن نعاني من الناس بالدرجة الأولى
    فالأحاديث النبوية تدعو إلى الصبر على فقد البصر
    ويشمل ذلك الصبر على الناس وأذاهم
    الناس تتدخل بخصوصياتنا وحياتنا,وتظننا ناس سذج سفهاء تستطيع خداعهم بسرعة
    وأنهم قمة في الطيبة لدرجة أنهم لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم
    والبعض يتعامل معنا كما يتعامل مع الاأطفال,بطريقة كلامه معنا,وشفقته الزائدة,مثل الأطفال تماما
    المكفوفين يتفاوتون في الذكاء والأمزجة والأذواق والمستوى العلمي والهوايات وكل شيء,مثل غيرهم من الناس
    بمعنى أن ليس كل كفيف متدين أو حافظ للقرآن,وبالمقابل ليس كل كفيف موسيقي أو مغني أو حاد الذكاء أو سريع الحفظ
    كل كفيف له شخصيته الخاصة,الحمد لله هناك جوانب كثيرة إيجابية في حياة المكفوفين
    لقد توفرت التقنية واستطعنا استخدام أغلب الأجهزة,حتى أجهزة الطبخ والحياة اليومية,ولكن هذه التطورات ليست في كل مكان,لأن بعضها باهض الثمن
    قبل 20 سنة لم يكن أحد من المكفوفين يتخيل أنه سيكتب على الحاسوب أو انه سيقرأ المواقع أو البريد الإلكتروني أو يستخدم الهواتف,والآن أتى التطور بحمد الله

أكتب تعليقاً