“وعين الرضا”..

كتب في: 2 أغسطس 2013 تحت تصنيف: دروس من الحياة 11٬271 قراءة

عنوان هذه التدوينة مطلع من أبيات للإمام الشافعي فيها من الحكمة والجمال الشيء العجيب، فهي تمثل درس حياتي إلم نتعلمه بأنفسنا سيأتي من يعلمنا إياه رغماً عن أنوفنا، درس صعب أن نتعلمه، ولكن ما إن نتعلمه حتى نستشعر كم كنا مفتونين بأشخاص لن يحاولوا إيجاد العذر لنا حتى ولو فعلنا العجب العجاب.

يقول الإمام الشافعي في مطلع الأبيات:

وعينُ الرِّضا عن كلَّ عيبٍ كليلة ٌ *** وَلَكِنَّ عَينَ السُّخْطِ تُبْدي المَسَاوِيَا

وبالفعل عندما يرضى عنك أحدهم فهو لا يرى عيوبك ويحاول أن يجد لك العذر فيما تفعل حتى لو تفعل أعظم الأخطاء، بينما لو يغضب منك أحدهم فهو يكبر الخطأ الذى تقترفه مهما كان حجمه، ويعاملك بالسوء، ويبحث عن زلاتك، ولا يحاول أن يجد لك عذراً، فكيف ستسطيع الحياة مع هذا الشخص؟، تخيل أنك في العمل وقس الفئتين على عملك بالتأكيد ستشعر بالمعاناة.

وَلَسْتُ بَهَيَّابٍ لمنْ لا يَهابُنِي *** ولستُ أرى للمرءِ ما لا يرى ليا

الإمام الشافعي يعطي هنا درساً آخر في كيفية التعامل مع الشخص المتصيد للأخطاء في البيت الأول، فهو يعظم من أسلوب المعاملة بالمثل، فليس من المفترض أن تحترم شخصاً لا يحترمك، ومن يتصيد لك الأخطاء فأفعل المثل تجاهه، والذي لا يقيم لك شأن فلا تعتبره موجوداً، هنا فقط سيشعر مع تكرار المعاملة عظم الخطأ الذي يقترفه تجاهك.

فإن تدنُ مني، تدنُ منكَ مودتي *** وأن تنأ عني، تلقني عنكَ نائيا

وفي هذا البيت يعتبر الإمام الشافعي أن المودة تأتي لمن يطلبها، لا أن تعاملني بأسلوب سيء وتريد أن تحصل على المودة مني، إذا كنت تريد تقدير الناس فقدرهم وأحترمهم، وشاهد كيف ستكون المعاملة، بالطبع ستجد أسلوب مختلف جداً في المعاملة وستجد من تبادله الأحترام يبادلك ذات الشيء.

كِلاَنا غَنِيٌّ عَنْ أخِيه حَيَاتَه *** وَنَحْنُ إذَا مِتْنَا أشَدُّ تَغَانِيَا

حياتي مثل مماتي أستطيع أن أتدبرها بدونك، ولا يمثل وجودك فيها أي معنى، فهل إذا إبتعدت عني سأموت ناقصاً عمرا، بالتأكيد لا، سأعيش حياتي وبها كل ما يبهج، ولن يعكر صفو حياتي تغافلك عني، أو حتى إسائتك لي.

هذا الدرس أستحضرته جيداً في هذا الوقت وأنا أرى كيف تتغير الحياة من حولي، صحيح أنه كان صعباً ولكن من لا يتعلم من أخطائه لن يتعلم أبداً، فأحرصوا على الاستفادة من دروس الحياة التي تمر بكم، والسعيد من إتعظ بغيره، لا من كانت تجاربه فائدة لغيره.

10 قراء تعجبهم التدوينة.

Share
نسخة للطباعة نسخة للطباعة أرسل لصديق أرسل لصديق

تعليقان 2

  1. يقول حمد:

    قصيدة جميلة

    شكراً لشرحك إياها

  2. يقول د.جمعه شعبان وافي:

    يعتمد من قسم العلاقات العامة !!

أكتب تعليقاً