حياتنا “#هاشتاق”

11 يونيو 2017


تقول الكاتبة الأمريكية تيري ماكميلان “اكتب كما لو أن لا أحد سيقرأ لك على الأطلاق”، فهي تحث على الكتابة والاستمرار فيها وقدمت نصائح كثيرة حولها، بل تشجع على الكتابة حتى لو لم تنشر كتاباتك ولم يقرأها أحد، وبالرغم من أن تيري ذات 65 عاماً ما تزال على قيد الحياة وعاصرت الحياة الرقمية الجديدة منذ سنوات، إلا أن قناعاتها لم تتغير، وما زالت تنصح بالكتابة للنفس أولاً.
أكمل قراءة بقية التدوينة »

الشعب السعودي الطيب..

10 يونيو 2017


في إحدى الجلسات مع شقيق من سلطنة عمان، قال أنه في رمضان منذ أن يتجاوز حدود السعودية إلى أن يصل مكة لا يهتم بأمر الإفطار نهائياً، فهو في كل مكان يصل له يجد افطار صائم، ويجد من يحاول أن يطعمه أو يسقيه، وما يقوله صحيح، فالجميع في السعودية يبحث عن الأجر في هذا الشهر الفضيل.
أكمل قراءة بقية التدوينة »

يا رباه

9 يونيو 2017


عندما تلتقي بربك، حاول أن لا يكون بينك وبينه أحد، حاول أن تركز فيما عنده، وأنسى ما عند الناس، حاول أن تتذكر أنك خلقت لعبادته، والجنة هي النهاية الحقيقية الوحيدة لك كمسلم لا يشرك بالله شيئاً، أقترب من الله ستجده لك أقرب.
أكمل قراءة بقية التدوينة »

أمية القراءة والكتابة وشباب يصنع المستحيل

8 يونيو 2017


في عام 2009 كتبت تدوينة عنوانها “التعليم الابتدائي ومحو الأمية“، طالبت في التدوينة وزارة التربية والتعليم بالإعلان عن فترة معينة للقضاء على أمية القراءة والكتابة في السعودية، ومنذ ذلك الوقت إلى الآن لم نسمع التزام من وزارة التعليم بالقضاء على أمية القراءة والكتابة في السعودية.
أكمل قراءة بقية التدوينة »

خوارم المروءة

7 يونيو 2017


لا يحق لك بعد أي اختلاف بسيط معي أن تقوم بالتشنيع بي، والكيل لي بجميع التهم، وإلصاق ما ليس بي من كل قبيح، وتزييف الحقائق، وغيرها من التي أوصى الشارع بسترها وأنت مع ذلك تسندها لغيرك وهي ليست به، فهذا من خوارم المروءة.
أكمل قراءة بقية التدوينة »

رسالة ود

6 يونيو 2017

(1)
ننهي بعض الأحيان تعاملنا مع شخص معين لأنه لا يحترم تصرفاته، ولا يمتنع من استغلال طيبتنا بغوغائيته، لكن نبقى نتعامل مع أبنائه ولا نحملهم وزر أباهم، وهذه هي العلاقة المنصفة والعادلة، فمهما فعل الأب لا ذنب للأبناء في ذلك، نبقى مع الأبناء ندعمهم ونؤيدهم، ونعينهم على رعونة تصرفات أباهم، فالود موجود، وتصدير المشكلة لمستويات دنيا ليس من الأخلاق في شيء، نحن بذلك وكأننا نبعث برسالة ود مغلفة بشيء من الألم على ما يقوم به الأب.
أكمل قراءة بقية التدوينة »

الايمان بالأسرة

5 يونيو 2017


نقول نحن العرب “خلف كل رجل عظيم امرأة” لكن لا نشاهد عندما نحتفل بالإنجاز هذه السيدة التي يستمد منها الرجل عظمته، نجد الرجل يحتفل لوحده، حيث يجير كل النجاح له، وتبقى السيدة تفرح لوحدها، تنتظره عند عودته لعله يشاطرها الفرحة، وربما لا يعتبر الزوج أن إنجازه كان بسبب أسرة متكاملة ساندته وتحملت ضغوطاته حتى نجح.
أكمل قراءة بقية التدوينة »