جيل الصحوة والاستحمار الديني

كتب في: 4 يوليو 2016 تحت تصنيف: شهادتي على العصر 1٬624 قراءة

مكة المكرمة
(1)
نفضل بعض العبادات على أخرى، وبعض السنن على أخرى، فإذا لم يكن هناك نص ينهى عن العمل فما المانع منه، والتقرب إلى الله في غير العبادات المفروضة والملزمة للعبد، إنما هو في الأحب إلى القلب، حتى لو كان فيه مشقة، هذا من وجهة نظري، فلا أستطيع أن أقول للمسلم لا تأخذ عمرة في رمضان واستعض عنها بأي عبادة أخرى، في حين أنه قادر مادياً على الذهاب للحرم، والسكن في أرقى الفنادق وأفضلها، ويستطيع تأدية عمرته بسلام.

(2)
مقال د. فاطمة بنت سالم الخريجي (اليس هذا هو الاستحمار؟!!) قد يكون فيه بعضاً من الحقيقية، ولكنه لنأخذ الموضوع من نطاق آخر، فلعلنا نجزم أن مشقة الحج والعمرة تغيرت وأصبحت ليست في الطرق التي تؤدي إلى مكة، وإنما في أصبحت في داخل مكة، وإذا اعتقدنا أن أعداد المسلمين وأعداد زائري مكة المكرمة سيتقلص فهذا ضرب من الخيال، (مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) آل عمران –(97)، هذا هو التوجيه الرباني، فلا نستطيع منع الناس في حين أن قادرون على ذلك.

(3)
جل الموضوع يحتاج إلى تنظيم، ويحتاج إلى إعادة تأهيل للبنية التحتية، وإلى إعادة تعليم للمسلمين كيفية احترام النظام، وكيف التعامل مع المسلمين داخل الحرم، ما عرفته من زملائي الذين اعتمروا هذا العام، أنه بعد افتتاح التوسعة ما تزال هناك بعض الأمور التي تحتاج إلى ترتيبات، وإلى تنظيم لكي يكون الوضع أفضل.

(4)
جيل الصحوة كان حديثاً شائعاً في الفترة الأخيرة ووجد من يرى من جيل الصحوة أنه غير مغالي، وإن كنت أتفق من جهة، وأختلف من جهات كثيرة، فلا شكل أن جيل الصحوة كان أكثر اتزاناً من جيل الدواعش، ولكنه فجر ودمر وقتل الآمنين، ففي الخبر ومجمع الحمراء في الرياض خير برهان، فلا نستطيع تفضيلهم عن غيرهم.

(5)
من جيل الصحوة أتى جهيمان، ومن ثم أتت القاعدة، ومن القاعدة غلا الدواعش فخرجوا وشكلوا جيشاً في الشام أثر على المسلمين، وتحمل المسلمين مع الأذى في دينهم وفي أنفسهم ما الله به عليم، كلاهم غير وجه الدين وبدله، وذهب فيه عن طريق الحق، وكأن الدين الاسلامي لا يضع التسامح والتسامي في الأخلاق هو الأساس، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق).

(6)
فهمنا للدين يتغير مع الوقت، ويتغير مع النضوج فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قال (إِنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ عَلَى رَأْسِ كُلِّ مِائَةِ سَنَةٍ مَنْ يُجَدِّدُ لَهَا دِينَهَا)، فالتغير الحياتي والتغير التقني والتغير المجتمعي الذي يحدث حولنا رحمنا الله فيه بأن يأتي من يعيد تفسير الآيات وتعريف العبادات مع تغير الحياة، فقد حرم العلماء في فترة من الفترات زكاة الفطر من الأرز، لأنه لم يرد فيه نصاً إلى أن أتى المجدد وأجاز ذلك لأنه من قوت أهل البلد.

(7)
التجديد في الدين لا يعني التغيير في الأركان الخمس، وإنما إعادة تعريف بعض العبادات لتتوافق مع التحولات الحياتية، وللأسف أن الدواعش ومن قبلهم القاعدة وجيل الصحوة لا يستطيعون تمييز ذلك، فهم يذهبون إلى ناحية التطرف وينسون (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً) البقرة – (143).

(8)
ليس بين وبين الله أحد، فالوصول لله يكون بصلاة أو زكاة أو دعوة، وربما أذهب لبيته وأتعبد له في رمضان وفي غيره سواءً سكنت في شقة قيمته 100 ريال أو غرفة فندقية قيمتها أكثر من 10 آلاف ريال، أو غيرها، عبادتي لله بيني وبينه، وما حديث في مكة في رمضان هذا العام ليست كارثة كما صورها المقال، وإن حصل بعض التدافع، وإن تأذى البشر، هذه هي العمرة في رمضان، اللهم بلغنا رمضان أزمنة مديدة وأعوام عديدة.

2 قراء تعجبهم التدوينة.

Share
نسخة للطباعة نسخة للطباعة أرسل لصديق أرسل لصديق

تعليق واحد

  1. يقول مسعد:

    لا ليس استحمارا بل استحمركِ شريعتي يا حمار

    استوقفني مقالا ارسله احد الاخوة كتبته كاتبة سمت نفسها ام صهيب فبدات بحديث من رسول الله صلي الله عليه وسلم في العمرة حيث قال عليه الصلاة و السلام عمرة في رمضان تعدل حجة معي و قالت تعليقا منها عليه نحن بحاجة الي فهم الدين قبل تطبيقه ثم ارادت في زعمها تصحيح فهم الدين و جاءت بادلة بعضها احاديث ضعيفة او باطلة لايجوز نسبتها الي النبي عليه الصلاة و السلام و بعضها كلام اناس لاقيمة لها كشريعتي الضال و غيره و حاولت بزعمها ان تقلل من اهمية التوحيد و تجعل لمكارم الاخلاق مكانة رفيعة تعلو فوق التوحيد حيث قالت ” كم نطنطن بالتوحيد و قل هو الله احد نقرأها عشرات المرات في اليوم الواحد و كان العدل المفقود عندنا و بيننا ليس من اصول ديننا ” انتهي كلامها .
    و في الاخير وصلت الي ان تمدح الكندي و تذم المسلمين و تطبق فيهم اية ١٠٣ من سورة الكهف التي انزلها الله تعالي في ذم الكفار حيث يقول سبحانه و تعالي بعدها ” اولئك الذين كفروا بايات ربهم و لقائه فحبطت اعمالهم ”

    فياعجبا من هذه الكاتبة التي ادعت بانها دكتورة و انها فهمت الدين و وا اسفا علي فهمها لانها فهمت كما يريد الغرب من المسلمين

    و ليس من الغريب ان تفهم الدين كما يريد الغرب متخرجة من الجامعات التي بنيت علي المنهج الغربي و قد درست كتبهم في العلوم الاجتماعية و علم النفس و اساس هذه العلوم علي انكار عالم الغيب و الاصل الاساسي منه الذي هو الايمان بالله و لم تدرس الاسلام و لم تتعلمه من علماء الاسلام بل و تاثرت بكتب شريعتي و الغزالي و امثالهم الذين يريدون تجديد فهم الدين وفق عقولهم و اهوائهم المتاثرة من تطور الغربي المادي بل الغريب أنها حاولت أن تلبس كلامها لبوس الشرع ، و سمحت لنفسها أن يتهم المسلمين بالاستحمار بلادليل

    فمن يستحمر من ؟

    فاقول يا دكتورة اليس هذا من استحماركِ ان تاتي باحاديث ضعيفة او باطلة او تاتي بايات تتكلم عن الكفار و تطبقينها علي المسلمين

    اليس من استحماركِ ان ترتبي الاولويات في الاسلام و لاتدرين ابجديات الاسلام

    نقول لك يا من استحمركِ هواك اعلمي ان دين الاسلام دين كامل لم يترك شيئا من حياة البشرية الا و لها برنامج ينسجم بعضه مع بعض كما قال تعالي ” اليوم اكملت لكم دينكم و اتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الاسلام دينا ”

    الاسلام لم يترك جانبا من الحياة البشرية هملا لكن رتب الاولويات فجعل للحقوق مراتب و درجات و جعل حق الله الذي هو التوحيد فوق كل الحقوق فبدا به في اية الحقوق العشرة سورة النساء ” واعبدوا الله و لاتشركوا به شيئا ” ثم يذكر بعده من حقوق العباد

    اليس من استحماركِ يا حمار ان تجعلي العدل من اصول الاسلام فلاندري ماذا تقصدين بهذا الكلام و نعذرك باستحماركِ لان العدل من اصول المعتزلة و ليس من اصول اهل السنة و هذا يعلمه اطفال اهل السنة

    اليس من استحمارك يا حمار انك لاتعلمين بان النبي لم يقل ” النظافة من الايمان ” و ” من قضي لاخيه المسلم حاجة كان له من الاجر كمن حج او اعتمر ” و الحديثان لا اصل لهما

    اما الحديث الاول فسئلت اللجنة الدائمة عنه فاجابت كما يلي

    السؤال الثالث من الفتوى رقم ( 5729 ) :

    الوطن من الإيمان) و (النظافة من الإيمان)، و (التدبير نصف المعيشة) أو (الاقتصاد نصف المعيشة)، هل هذه أحاديث صحيحة أم حكم فقط؟
    ج3: ما ذكرته من الجمل ليست بأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما هي كلمات جرت على ألسنة الناس.
    وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو … عضو … نائب رئيس اللجنة … الرئيس
    عبد الله بن قعود … عبد الله بن غديان .

    و اما الحديث الثاني قال عنه الالباني رحمه الله

    ( موضوع ) انظر حديث رقم : 5791 في ضعيف الجامع

    فكلامك التافه و عقلك السقيم و اتباعك لهواك بجهلك جعلك ان تعطلي فوادك علي فهم الصحيح من الكتاب و السنة و تجعلي الفتن و البلايا و مشاكل الامة التي نزلت فيها بسبب تركها العقيدة الصحيحة كانها نزلت بسبب دعوة التوحيد و تلبسي ادعائك ثوبا جميلا كي تثير شعور امثالك فقد قال الله تعالي في ذم هذا المنهج المسموم ” افلم يسيروا في الارض فتكون لهم قلوب يعقلون بها او اذان يسمعون بها فانها لاتعمي الابصر و لكن تعمي القلوب التي في الصدور ”

    فلا نتعجب من الحمار ان يري الناس مستحمرين لان المثل الفارسي يقول

    الكافر يظن بان الناس كلهم علي دينه

أكتب تعليقاً