أرشيف تصنيف 'تفاصيل الحكاية'

كفى بالموت

3 يوليو 2016

"كفى بالموت واعظاً"
(1)
“كفى بالموت واعظاً”.. بالأمس معنا يمشي على رجليه، يناجينا، نسمع له، نشعر بأنفاسه، ونستعرض ذكرياته، واليوم محمولاً على الأكتاف، لا يرد الكلمة، ولا يسمع صوتاً، نواريه في التراب، ولا أحد منا يستطيع أن يمنعه من الله شيئاً، وليس بعد الموت شيء عظيم، الرحيل يا له من شيء مزعج.
أكمل قراءة بقية الموضوع »

قارئ واحد معجب بالتدوينة.

Share

سجادة “ساهر” الحمراء وخصر “المزيون”..

30 يوليو 2013


منذ أن بدأت أجهزة ساهر تنتشر في ارجاء الوطن معلنة نهاية حقبة من التهور، وزمن من بطش الشباب، وأنا أحاول أن أبذل قصارى جهدي لكي لا أكون تحت أضواء الفلاشات، وبالفعل التزمت بعدم تجاوز السرعة، قلت لعلي أكون قائد المركبة المثالي في المملكة، فربما يأتي يوم ويقرر المرور أن يمنح المثاليون آيبادات أسوة بمرور دبي، ولكن حدث ما لم يكن في الحسبان.
أكمل قراءة بقية الموضوع »

سجل أعجابك

Share

“صحيب زعيل”.. خذلتني يا صديقي

11 ديسمبر 2012


“رب أخ لك لم تلده أمك” هكذا قالوا في وصف الصديق، وهم صادقون في الوصف فمن الصعب جداً أن تجد مثل هذا الشخص، فهو كالعملة النادرة، وأسهل من ذلك أن تجد صديق له عمر افتراضي وتنتهي بعده الصداقة، نعم وقت محدد وعمر ثابت للصداقة بعدها تكون الخيانة من الذي يسمى صديق وتكون صفة الغدر هي الثابتة.
أكمل قراءة بقية الموضوع »

2 قراء تعجبهم التدوينة.

Share

التاسع من نوفمبر وتتساقط الأوراق سريعاً..

9 نوفمبر 2012


في كل عام يأتي هذا اليوم ليذكرني أنني ما زلت أكبر، ما زالت حبات السبحة تواصل انفراطها وتتساقط واحدة تلو الأخرى، العمر يزيد، والخبرة تزيد، ولكن الصحة تتراجع، والعامل النفسي ما يزال هو الطاغي على حياتي، ومع توالي السنوات ما زلت مصر أن نوفمبر ليس شهري السعيد، بالرغم من أنه بدأ هذا العام أكثر لطفاً وفرحاً.
أكمل قراءة بقية الموضوع »

قارئ واحد معجب بالتدوينة.

Share

مدن أتمنى زيارتها..

30 يوليو 2012


كم تمنيت أن أزور بيت المقدس، ولكن ليس هذا المقصود بعنوان التدوينة فأنا أتمنى أن أزور تل أبيب، لا تستغربون فهذه المدينة أرسم لها صورة خيالية في ذهني، لا أتوقع أنها صحيحة ولكنها ربما تكون واقعية، صورت لنا هذه المدينة في الأفلام والمسلسلات على أنها مدينة النظام والتقنية والتطور، وهذا هو سبب الرغبة في الزيارة.
أكمل قراءة بقية الموضوع »

قارئ واحد معجب بالتدوينة.

Share

رواد الصحافة.. أين الأنثى؟

29 يناير 2012


بمجرد أن بدأ حفل تكريم رواد الصحافة السعودية بالأمس، حتى لمح في ذهني مقارنة من نوع آخر، مقارنة بين هؤلاء الرواد الذين أسسوا إعلام وصحافة حقيقي في مجتمع قروي، وبين الأفراد الذين يتحركون الآن في عصر الإنترنت لتشكيل الإعلام الجديد، أعرف أن المفارقات بين الجيلين كبيرة، وربما لا يعرف الجيل الثاني تاريخ الجيل الأول، وربما يأتي جيل آخر يحاول تكريم من بدأ بالثورة على الواقع، بحثاً عن حرية وشفافية، وكلمة غير مبتورة، حروفها تحكي معاناة المجتمع.
أكمل قراءة بقية الموضوع »

سجل أعجابك

Share

اختلفت الأزمان ويبقى نوفمبر مشرقاً..

9 نوفمبر 2011


* أسوأ ما يضايقني هو أن يسأل أحدهم عن عمري، أو أن يحدد عمري على طريقته وبأسلوبه، يرفضون أن يتقبلوا أن يكون عمري في الخامسة والعشرين، ولكن إذا قلت لهم اعكسوا الرقمين لتحصلوا على عمري يستبشرون ويسعدون، بل يثقون بأني في الثانية والخمسين من العمر..
أكمل قراءة بقية الموضوع »

قارئ واحد معجب بالتدوينة.

Share